منارة الرقاه الشرعيين
101
مرحبا بك فى منارة الرقاه الشرعيين
برجاء التسجيل اولا لتفيد وتستفيد
إدارة المنارة

lol!

منارة الرقاه الشرعيين

منارة الرقاه الشرعيين
 
الرئيسيةاليوميةدخولالتسجيل
تعلن منارة الرقاه الشرعيين - تعلن منارة الرقاه الشرعيين- تعلن منارة الرقاه الشرعيين تعلن منارة الرقاه الشرعيين - تعلن منارة الرقاه الشرعيين - - عن البدء في دراسة إعداد الرقاه فمن يرغب الأشتراك بالدورة يسجل أسمه بالموقع ويتعرف على الشروط المعلنة ليحصل في نهاية الدورة على إجازة بممارسة الرقية وزلك من خلال التواصل مع الشيخ ناصر العريان على الموقع أو هاتفيا على تليفون داخل مصر01225064825 - أو01067563254 ومن خارج مصر أضف 02 قبل الرقم أو على الفيس صفحة الشيخ ناصر العريان
المواضيع الأخيرة
» كيف تفرق بين كل من
أمس في 12:40 pm من طرف ناصر العريان

» علاج أحتياس البول بالأعشاب
السبت يوليو 07, 2018 3:43 am من طرف ناصر العريان

» حقيقه حرق الجني ، وكيف يتم ذلك ، وما الذي يؤكد أنه قد حرق ؟؟؟
السبت يوليو 07, 2018 3:04 am من طرف ناصر العريان

» اعتداء رجال الجن على نساء
الأحد يونيو 24, 2018 6:42 pm من طرف ناصر العريان

» أطباء الجن
الأحد يونيو 24, 2018 6:40 pm من طرف ناصر العريان

» تعلن منارة الرقاه الشرعيين عن البدء فى دورة أعداد الرقاه الشرعيين
الثلاثاء يونيو 19, 2018 4:04 pm من طرف ناصر العريان

» أربعون حكمة من كتاب "مقدّمة ابن خلدون" مؤسّس علم الاجتماع
الإثنين يونيو 18, 2018 6:19 am من طرف ناصر العريان

»  روعة البلاغــــــة
الإثنين يونيو 18, 2018 6:18 am من طرف ناصر العريان

»  روعة البلاغــــــة
الإثنين يونيو 18, 2018 6:16 am من طرف ناصر العريان

» جبر الخواطر
الإثنين يونيو 18, 2018 6:14 am من طرف ناصر العريان


شاطر | 
 

 أصدق الاوقات رؤيا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هبه الله
مشرف القسم العام
مشرف القسم العام
avatar

0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: أصدق الاوقات رؤيا   الخميس مارس 26, 2009 8:33 am

أصدق الأوقات رؤياً

الشيخ خالد العنبري


الـفـرق بين الـرؤيا والحـلـم:

الرؤيا والحلم عبارة عَمَّا يراه النائم في نومه من الأشياء، لكن غلبت الرؤيا على ما يراه من الخير والشيء الحسن، وغلب الحلم على ما يراه من الشر والقبيح... ويُستعمل كل واحد منهما موضع الآخر([1]).

وظاهـر قـوله: ((الرُّؤْيَا مِنْ اللَّهِ، وَالْحُلْـمُ مِنْ الشَّيْطَانِ))([2]) أن التي تضاف إلى الله لا يقال لها: حلم، والتي تضاف إلى الشيطان لا يقال لها: رؤيا، وهـو تصرف شرعي، وإلا فكل يسمى رؤيا، وقد جاء في حديث آخر ((الرُّؤْيَا ثَلاثٌ)) فأطلق على كُلٍّ رؤيا، وسيأتي بيانه([3]) .

والرؤيا والحلم بالنسبة إلى الخلق والتقدير من قِبَل الله ، وإضافة الرؤيا إلى الله للتشريف، وإضافة الحلم إلى الشيطان لأنه هو الذي يخيل بالرؤيا المكروهة، ولا حقيقة لها في نفس الأمر، وقيل: الإضافة مجازية، والصواب الأول لظاهر قوله: ((وَالْحُلْمُ مِنْ الشَّيْطَانِ)). وقوله r في حديث جابر الآتي: ((لا يُحَدِّثَنَّ أَحَدُكُمْ بِتَلَعُّبِ الشَّيْطَانِ بِهِ فِي مَنَامِهِ)).



أصدق الأوقات رؤيا:

أخرج البخاري عن ابن سيرين قال: ((رُؤْيَا النَّهَارِ مِثْلُ رُؤْيَا اللَّيْلِ))([4]).

غير أن أصدق رؤيا الليل : "وقت الأسحار، فإنه وقت النُّزول الإلهي واقتراب الرحمة والمغفرة وسكون الشياطين"([5]).



وأصدق رؤيا النهار وقت القيلولة، ففي الحديث المتفق على صحته، عن أنس بن مالك قال: حدثتني أمُّ حَرامٍ: ((أَنَّ النَّبِيَّ قَالَ يَوْمًا فِي بَيْتِهَا ، فَاسْتَيْقَظَ وَهُوَ يَضْحَكُ .

قَالَتْ: يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا يُضْحِكُكَ ؟

قَالَ: ((عَجِبْتُ مِنْ قَوْمٍ مِنْ أُمَّتِي يَرْكَبُونَ الْبَحْرَ كَالْمُلُوكِ عَلَى الأَسِرَّةِ)) .

فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، ادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ .

فَقَالَ: ((أَنْتِ مِنْهُمْ)) .

ثُمَّ نَامَ فَاسْتَيْقَظَ وَهُوَ يَضْحَكُ، فَقَالَ: مِثْلَ ذَلِكَ مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلاثًا .

قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، ادْعُ اللَّهَ أَنْ يَجْعَلَنِي مِنْهُمْ .

فَيَقُولُ: ((أَنْتِ مِنْ الأَوَّلِينَ)) .

فَتَزَوَّجَ بِهَا عُبَادَةُ بْنُ الصَّامِت،ِ فَخَرَجَ بِهَا إِلَى الْغَزْوِ، فَلَمَّا رَجَعَتْ قُرِّبَتْ دَابَّةٌ لِتَرْكَبَهَا، فَوَقَعَتْ فَانْدَقَّتْ عُنُقُهَا))([6]) .



وفي رواية: ((فَرَكِبَتْ الْبَحْرَ فِي زَمَانِ مُعَاوِيَةَ، فَصُرِعَتْ عَنْ دَابَّتِهَا حِينَ خَرَجَتْ مِنْ الْبَحْرِ فَهَلَكَتْ)) .

وفي رواية: ((فَخَرَجَتْ مَعَ زَوْجِهَا عُبَادَةَ بْنِ الصَّامِتِ غَازِيًا أَوَّلَ مَا رَكِبَ الْمُسْلِمُونَ الْبَحْرَ مَعَ مُعَاوِيَةَ)) .



--------------------------------------------------------------------------------

([1]) النهاية: (1/434) .

([2]) سيأتي تخريجه .

([3]) فتح الباري: (12/386) .

([4]) أخرجه البخاري معلقًا في كتاب التعبير (12) باب رؤيا النهار .

([5]) مدارج السالكين: (1/52) .

([6]) رواه البخاري: (1893)، ومسلم: (1912).


منقول من شبكة المنهاج الاسلامية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أصدق الاوقات رؤيا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منارة الرقاه الشرعيين :: القسم العام :: تفسير الأحلام-
انتقل الى: