منارة الرقاه الشرعيين
101
مرحبا بك فى منارة الرقاه الشرعيين
برجاء التسجيل اولا لتفيد وتستفيد
إدارة المنارة

lol!

منارة الرقاه الشرعيين

منارة الرقاه الشرعيين
 
الرئيسيةاليوميةدخولالتسجيل
للتواصل مع الشيخ / ناصر العريان _ الراقى الأتصال ب 01225064825 او 01067563254 من داخل مصر ومن خارجها أضف 02 قبل الرقم
المواضيع الأخيرة
» سورة فاطر بصوت القارئ أحمد العجمي
الإثنين أبريل 10, 2017 1:19 am من طرف ناصر العريان

» سورة الواقعة بصوت القارئ إدريس أبكر
الخميس أبريل 06, 2017 9:44 am من طرف سعيد رشيد

» سورة الرحمن بصوت القارئ إدريس أبكر
الخميس أبريل 06, 2017 9:42 am من طرف سعيد رشيد

» كم من مصائب بأسماء القرين وعمار البيوت
الأربعاء أبريل 05, 2017 2:00 pm من طرف ناصر العريان

» سورة الحديد بصوت القارئ إدريس أبكر
الأربعاء أبريل 05, 2017 1:59 pm من طرف ناصر العريان

» رقية المصاب نفسه
الأحد فبراير 26, 2017 1:13 pm من طرف ناصر العريان

» سورة الدخان بصوت القارئ إدريس أبكر
الثلاثاء فبراير 21, 2017 1:50 pm من طرف سعيد رشيد

» العجب و الغرور
الإثنين فبراير 20, 2017 10:22 am من طرف سعيد رشيد

» سورة يس بصوت الشيخ وليد الدليمي
الجمعة فبراير 17, 2017 7:49 am من طرف سعيد رشيد

» الإنابة و الرجوع إلى الله
الأربعاء فبراير 15, 2017 10:36 am من طرف سعيد رشيد


شاطر | 
 

 البرنامج العلاجي للشيخ خالد الحسيني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر العريان
مدير / المنتدى
مدير / المنتدى
avatar

0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: البرنامج العلاجي للشيخ خالد الحسيني   السبت يوليو 19, 2014 6:28 am

101 

البرنامج العلاجي للشيخ خالد الحسيني
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سول الله وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

فقد كثرت الأمراض النفسية والجسدية في زماننا هذا، وهذا موافق لقول الله تبارك وتعالى: (ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس، ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون) - آية 41 من سورة الروم -.

وقد نزل الله تعالى القرآن رحمة للناس في كل أمور دنياهم وآخرتهم : (وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين) - آية 82 من سورة الإسراء - .

وقد كان منهج رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه وسلف الأمة أن يستشفوا بالقرآن من أمراض العقائد والنفس والشيطان والجسد، كما هو ثابت في أحاديث كثيرة لا تحصى، سواءٌ كان بتلاوته وتدبره، أو بتعلمه وتعليمه، أو بجعله رقية ودواءً وحفظاً.

وقد رأيت كثرة الأسئلة عن الحالات العارضة، وعن الطريقة المشروعة للتداوي منها، وهذا يعكس حاجة المسملين إلى من يوجههم بما آتاه الله من العلم النافع، فأحببت أن أضع لأحبتي طريقة للرقية والاستشفاء من الأمراض النفسية والجسدية والشيطانية، واخترت طريقة سهلة تحتوي على أعظم الآيات وأجمعها لمعاني الرحمة والهداية والشفاء، حسب ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، وتعمدت تسهيلها ليستطيع المتعالج المداومة عليها، والانتفاع منها بإذن الله تعالى.

وهناك إضافات ربما يحتاج المعالج إضافتها حسب تطور حالته إن وجد في نفسه نشاطاً مثل : خلطة الرومي المعروفة، أو العسل والحبة السوداء والسعوط والحجامة ... الخ. فلما كان تخصصيها لبعض الحالات أفضل، تركت ذكرها هنا تخفيفاً على المبتدئ.

واعلموا أن سر الشفاء بأي رقية هي اليقين بالله تعالى والتوكل عليه، واستشعار أن القرآن نور وهدى وشفاء ورحمة، وأن هذه الرقية سبب شرعه الله لنا رحمة بنا، وعدم استعجال الشفاء، وأن كيد الشيطان كان ضعيفاً .


رقية عامة


(سهلة الاستخدام أو لأصحاب الأشغال) يفضل أن تستمر لمدة 40 يوماً:
ü ضعي أمامك جالونين ماء (أحدهما للشرب والآخر للاغتسال به) وعلبة زيت زيتون وماء ورد، واقرئي السور والآيات التالية :
1- سورة الفاتحة (7 مرات).
2- آية الكرسي (3 مرات).
3- آخر ثلاث آيات من سورة البقرة (3 مرات).
4- آية (54/ص157/سورة الأعراف) - 3 مرات -.
5- آية (82/ص290/سورة الإسراء) - 3 مرات -.
6- الآيات من (115 إلى آخر السورة/ص349/سورة المؤمنون) – 3 مرات.
7- آخر أربع آيات من سورة الحشر (3 مرات) .
8- سورة الشرح (3 مرات).
9- سورة الزلزلة (3 مرات).
10- الكافرون (3 مرات).
11- سورة الصمد (3 مرات).
12- سورة الفلق (3 مرات).
13- سورة الناس (3 مرات).
ü بعد انتهائك من كل واحدة من السور والآيات السابقة؛ اثفثي نفثة في جالوني الماء وعلبة الزيت وماء الورد (النفث هو هواء من الفم مع شيء قليل من الريق).
- خصصي أحد الجالونين للشرب منه كلما عطشت (لا تشربي من غيره).
- خصصي الجالون الآخر للاغتسال به يومياً بالطريقة التالية:
خذي سطل ماء واجعلي 4 أجزائه ماءً عادياً غير مقروء فيه، ثم أكملي الجزء الخامس المتبقي بالماء المقروء فيه حتى يمتلئ السطل، دلكي جميع جسدك بيدك أثناء صب الماء عليك .
- صبي في الماء المخصص للاغتسال كمية مناسبة من ماء الورد المقروء فيه، بحيث تفوح من الماء ومن جسدك رائحته بعد الاغتسال.
- ادهني بالزيت المقروء فيه (أو بماء الورد في حال ثقل عليك استخدام الزيت أو كان عندك مقابلة خارج المنزل وتؤذيك رائحة الزيت) : جبهتك، وقفاك، وصدرك، وبطنك، وأسفل ظهرك بارتفاع مقداره عشرون سنتيمتر تقريباً، والعمود الفقري كاملاً. وذلك ثلاث مرات في اليوم: بعد الفجر، وبعد العصر، وقبل النوم الطويل (أو مرتين على الأقل في حال الإنشغال : بعد الفجر وبعد العصر).
ü اقرئي أو استمعي كل يوم ما تستطيعينه من سورة البقرة أو باقي القرآن، أو آيات الرقية المخصصة، وكلما زادت مدة الاستماع كان التأثير أقوى بإذن الله تعالى.
ü ملحوظات مهمة:
- إذا نقص الماء أو الزيت أو ماء الورد المقروء فيه، فأضيفي عليه كمية غير مقروء فيها، فإن ذلك لن يخفف قوة تأثير القرآن في الكمية الأصلية (ولأجل ألا يثقل عليك تكرار القراءة).
- أي رؤيا ترينها في هذه الأيام أو بعدها اعرضيها على معبر مباشرة.
- لا بأس بالاغتسال في الحمام (فتوى الشيخ ابن باز).
- لا بأس بزيادة مرات تكرار السور والآيات أو إنقاصها، والأفضل أن تكون وتراً (مرة أو ثلاث أو خمس أو سبع ..).
- إذا أحب المريض زيادة السور التالية فهي نافعة بإذن الله للأمراض الروحية: يوسف والكهف ويس والملك . ينفث كل خمس أو عشر آيات .
- لا بأس بتجديد وتقوية الأشياء التي قرأ فيها آيات الرقية (الماء والزيت ..)، وذلك بأن يكرر القراءة فيها كلما نشط لذلك ، أو يكرر بعض آيات الرقية (الفاتحة والإخلاص والمعوذتين) في حال زيادة كمية جديدة على الكمية السابقة الناقصة .

وجبة الرقية : وهي وصفة زائدة ونافعة جداً لمن عنده نشاط على استخدامها بشرط ألا يكون مصاباً بمرض يعارضها مثل : القولون والسكر والقرحة والضغط والحساسية .... ، فلا يستخدمها قبل استشارة الطبيب :
1- كيلو عسل طبيعي (ويفضل عسل السدر ، وعسل السدر الكشميري مثل الحضرمي في الأثر وبعض أنواعه أفضل ، وهو مع ذلك أرخص سعراً من الحضرمي بكثير) وتقرأ فيه آيات الرقية كاملة.
2- سبع حبات من الحبة السوداء يمضغها ويأكلها مع ملعقة العسل الصباحية.
3- تمرة واحدة على الأقل يأكلها صباحاً ، وإذا استطاع أكل سبع تمرات فهو أفضل ، وإن كان من تمر المدينة فهو أفضل ، وإن كان من تمر عجوة المدينة فهو أفضل من ذلك كله.
ويتناولها المريض صباحاً بحيث يكون بين تناولها وبين أقرب وجبة ما لا يقل عن نصف ساعة. أو أنه يخلط ملعقة أو ملعقتين من العسل بالماء المقروء فيه ويشربها، ويمضغ الحبة السوداء صباحاً.

وأما الفترة المسائية فيستطيع المريض الاقتصار على العسل .
وإذا أراد المريض شرب زيت الزيتون مع الوجبة الصباحية أو مع كمية العسل المسائية ، فإنه يجعل بينهما فارق نصف ساعة أيضاً .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البرنامج العلاجي للشيخ خالد الحسيني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منارة الرقاه الشرعيين :: القسم العام :: أكاديمية منارة الرقاه-
انتقل الى: