منارة الرقاه الشرعيين
101
مرحبا بك فى منارة الرقاه الشرعيين
برجاء التسجيل اولا لتفيد وتستفيد
إدارة المنارة

lol!

منارة الرقاه الشرعيين

منارة الرقاه الشرعيين
 
الرئيسيةاليوميةدخولالتسجيل
للتواصل مع الشيخ / ناصر العريان _ الراقى الأتصال ب 01225064825 او 01067563254 من داخل مصر ومن خارجها أضف 02 قبل الرقم
المواضيع الأخيرة
» هو الطلاسم السحرية :
أمس في 7:59 am من طرف سعيد رشيد

» أحسن الحديث كلام الله ( طاقة القرآن بين عالم وجاهل )
الجمعة فبراير 16, 2018 10:01 am من طرف ناصر العريان

» الظلم و أنواعه و عاقبته
الخميس فبراير 15, 2018 1:47 pm من طرف سعيد رشيد

» صفات حيوانية في النفس البشرية ..
الخميس فبراير 15, 2018 1:45 pm من طرف سعيد رشيد

» من مجربات القرآن الكريم ..
الخميس فبراير 15, 2018 1:37 pm من طرف سعيد رشيد

» التغيير المادى الذى يحدثه تلاوة القرآن والذكر فى جسم الانسان .
الخميس فبراير 15, 2018 1:35 pm من طرف سعيد رشيد

» هل يتحول خادم التصفيح إلى عاشق ؟
الخميس فبراير 15, 2018 11:38 am من طرف ناصر العريان

» الأصل أننا روح
الخميس فبراير 15, 2018 11:29 am من طرف ناصر العريان

» علم_النفس_العلاجى
الخميس فبراير 15, 2018 11:14 am من طرف ناصر العريان

» سقوط اسنان
الثلاثاء فبراير 13, 2018 2:28 pm من طرف ناصر العريان


شاطر | 
 

 خلق المروءة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد رشيد
مشرف قسم السيرة النبوية
مشرف قسم السيرة النبوية
avatar

0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: خلق المروءة   الإثنين أكتوبر 17, 2016 3:49 pm

الحمد لله الذي أكمل لنا الدين و أتم علينا النعمة و رضي لنا الإسلام دينا ، و الصلاة و السلام على سيدنا و إمامنا و قدوتنا و حبيبنا محمد و على آله الطاهرين و صحابته أجمعين و على من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
إن المروءة خلق رفيع ، و لقد تعددت أقوال العلماء و الأدباء في شرح معاني المروءة ، فقال بعضهم أن المروءة هي كمالات الإنسان في صدق اللسان ، و إقالة عثرة الإخوان ، و بذل الإحسان لأهل الزمان ، و كف الأذى عن الجيران ، و قال الإمام الشافعي - رحمه الله - : أركان المروءة أربعة و هي : حسن الخلق و الإحسان و الشكر و التواضع ، و قال الإمام علي - رضي الله عنه - : من عامل الناس و لم يظلمهم ، و من حدثهم و لم يكذبهم ، و من وعدهم و لم يخنهم ، فقد كملت مروءته .
و المروءة ثلاثة أنواع : مروءة مع النفس و مروءة مع الخلق و مروءة مع الخالق . فالمروءة مع النفس هي تجميلها بمحاسن العادات و مكارم الأخلاق ، أما المروءة مع الخلق فهي طلاقة الوجه ، هي البشاشة ، هي طيب الكلام ، هي كل ما يدخل في التعامل مع الناس ، و أما المروءة مع الخالق فهي الاستحياء منه ، و قد ذكر في الحديث الشريف أن الاستحياء من الله حق الحياء أن يحفظ الإنسان الرأس و ما وعى ، و أن يحفظ البطن و ما حوى ، و أن يذكر الموت و البلى ، و إذا ذكر الآخرة أعرض عن الدنيا ، و هي أيضا أن يكون الله حاضرا عنده في خلوته و جلوته ، في حركته و سكونه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خلق المروءة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منارة الرقاه الشرعيين :: القسم العام :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: