منارة الرقاه الشرعيين
101
مرحبا بك فى منارة الرقاه الشرعيين
برجاء التسجيل اولا لتفيد وتستفيد
إدارة المنارة

lol!

منارة الرقاه الشرعيين

منارة الرقاه الشرعيين
 
الرئيسيةاليوميةدخولالتسجيل
للتواصل مع الشيخ / ناصر العريان _ الراقى الأتصال ب 01225064825 او 01067563254 من داخل مصر ومن خارجها أضف 02 قبل الرقم
المواضيع الأخيرة
» حوار بحجة بليغة
الأحد يناير 07, 2018 8:58 am من طرف سعيد رشيد

» الجن وحرق البيوت بين الخرافي والدجل
الأحد يناير 07, 2018 7:50 am من طرف ناصر العريان

» لا تتركوا رقية الماء
الأربعاء ديسمبر 13, 2017 1:32 pm من طرف سعيد رشيد

»  الحكّة والهرش والتنميل !!
الجمعة أكتوبر 27, 2017 6:46 am من طرف SHAMS

» التابعة ( أم الصبيان )
الجمعة أكتوبر 27, 2017 6:46 am من طرف SHAMS

» عشق الجن للانس
الجمعة أكتوبر 27, 2017 6:45 am من طرف SHAMS

» بعض المفاسد المترتبة على الرقية الجماعية
الجمعة أكتوبر 27, 2017 6:44 am من طرف SHAMS

» السحر الماكول او المشروب
الجمعة أكتوبر 27, 2017 6:43 am من طرف SHAMS

» الخادم العاشق
الجمعة أكتوبر 27, 2017 6:42 am من طرف SHAMS

» جــــديد علاجات الشيخ عبدالله الخليفة للمــــرأة
الجمعة أكتوبر 27, 2017 6:42 am من طرف SHAMS


شاطر | 
 

 العجب و الغرور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سعيد رشيد
مشرف قسم السيرة النبوية
مشرف قسم السيرة النبوية
avatar

0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: العجب و الغرور   الإثنين فبراير 20, 2017 10:22 am

بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا و حبيبنا و قائدنا محمد الصادق الأمين و على آله الطاهرين و صحابته أجمعين و على من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
لقد نهى الإسلام عن العجب و الغرور لأنه من التكبر و الاستعلاء على الخلق و على الخالق عز و جل ، لأن المعجب بنفسه ينسب دائما العمل إلى نفسه و إلى علمه و إلى قوته و إلى ذكائه و فطنته ، ناسيا أو متناسيا أنه لولا توفيق الله سبحانه و تعالى له ما تقدم خطوة واحدة و لا وصل إلى شيء ، و في هذا يقول الله تعالى على لسان قارون ( إنما أوتيته على علم عندي ) ، و يقول الرسول عليه الصلاة و السلام : " ثلاث مهلكات : شح مطاع و هوى متبع و إعجاب المرء بنفسه " .
و العجب بالأعمال و الطاعات هو نوع من الرياء و هو محبط للأعمال و ربما يؤدي بصاحبه إلى الكفر و العياذ بالله ، لأن المعجب بعمله و طاعته قد يصيبه الغرور فيغتر بها فيستعظمها فيصل به الحال إلى أن يمن على الله عز و جل بفعلها ، ناسيا أنه لولا توفيق الله تعالى له ما عملها ، و في هذا يقول الله تعالى ( يمنون عليك أن أسلموا ، قل لا تمنوا علي إسلامكم ، بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين ) ، و هذا ما دفع إبليس لعنه الله حين أصابه الغرور بكثرة طاعته و عمله و إعجابه بأصله أن يعصي الله تعالى فباء بسخط من الله عز و جل .
اللهم اجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العجب و الغرور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منارة الرقاه الشرعيين :: القسم العام :: المنتدى الاسلامى العام-
انتقل الى: