منارة الرقاه الشرعيين
101
مرحبا بك فى منارة الرقاه الشرعيين
برجاء التسجيل اولا لتفيد وتستفيد
إدارة المنارة

lol!

منارة الرقاه الشرعيين

منارة الرقاه الشرعيين
 
الرئيسيةاليوميةدخولالتسجيل
تعلن منارة الرقاه الشرعيين - تعلن منارة الرقاه الشرعيين- تعلن منارة الرقاه الشرعيين تعلن منارة الرقاه الشرعيين - تعلن منارة الرقاه الشرعيين - - عن البدء في دراسة إعداد الرقاه فمن يرغب الأشتراك بالدورة يسجل أسمه بالموقع ويتعرف على الشروط المعلنة ليحصل في نهاية الدورة على إجازة بممارسة الرقية وزلك من خلال التواصل مع الشيخ ناصر العريان على الموقع أو هاتفيا على تليفون داخل مصر01225064825 - أو01067563254 ومن خارج مصر أضف 02 قبل الرقم أو على الفيس صفحة الشيخ ناصر العريان

شاطر | 
 

 أحسن الحديث كلام الله ( طاقة القرآن بين عالم وجاهل )

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ناصر العريان
مدير / المنتدى
مدير / المنتدى
avatar

0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: أحسن الحديث كلام الله ( طاقة القرآن بين عالم وجاهل )   الخميس فبراير 15, 2018 12:12 pm

101
أحسن الحديث كلام الله ( طاقة القرآن بين عالم وجاهل )

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ..

لايشك مسلم أن أصدق واحسن الحديث كلام الله تعالى ليس على الصعيد الروحى والمعنوى فقط .. بل على الصعيد المادى المحسوس ( إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلا ثَقِيلا ) .. حيث هذه الصفة من صفات تعالى فى علاه فيها ماهو بها أعلم منا من النور و العظمة .

فلكلام الله تأثير وقدرة وقوة ( طاقة ) تؤثر فى الانسان والحيوان والجماد .

(لَوْ أَنـزلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ )

وكلام الله ( القرآن ) تكلم به رب العزة بحرف وصوت مسموع وهذا ماعليه اعتقاد اهل السنة والجماعة .

(وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَىٰ تَكْلِيمًا)

والسؤال : هذا التأثير أو القدرة أو الطاقة المؤثرة كيف تصل إلى المخلوقات وكيف تحدث تغييراً وفقاً للمنهج العلمى الثابت والمتزن ؟!

قبل كل شىء ننتبه أننا نشرح كيف تؤثر تلاوتنا لكلام الله أو الذكر فى محيطنا ؟ والتى سميناها طاقة مؤثرة .. ولانناقش كلام الله الذى تكلم به بذاته حتى لايصطاد صيادو العثرات فى الماء العكر .

الصوت هو تردد أو موجة قادرة على التحرك فى اوساط عديدة سواء صلبة كسماعنا لصوت من الغرفة المجاورة أو سائل أو غاز ( أثير ) ولاتتحرك فى فراغ .

وكل الأصوات إذا صدرت فإنها تحدث اهتزازاً يجهل الهواء أو السائل أو الصلب من حولها يهتز فتنتشر هذه الاهتزازات فى عدة جهات متباعدة عن المصدر .

فلو تلونا قرآنا فإن الاهتزازات الصادرة من هذه الأحرف النورانية التى هى كلام الله وصفة من صفاته والتى لاتشبه كلام البشر ستنتشر متباعدة عن الفم فى كل اتجاه فيسمعها الجماد والحيوان والانسان وتتخلل السوائل محدثة ماءً طيباً مباركاً ( الماء المرقى ) .

على صعيد الانسان هذه الاهتزازات تدخل إلى آلة السمع ( الأذن ) وفقاً لترددها التى جبلت عليه لذا هى تسمع وفقاً لتردد وموجة معينة .. ثم تنتقل إلى الدماغ ليترجمها إلى اصوات مفهومة أو غير مفهومة وفقاً للذاكرة المستخدمة .

ومادام كلام الله ليس ككلام البشر فيكون تأثيره على النفوس والأبدان اقوى وأعظم .. فإن كان من كلام البشر ماهو سحر يخطف القلوب ( إن من البيان لسحر ) فمابالك بكلام الله وذكره بماشرع ؟

وهذه الاهتزازات الصادرة المشحونة بالطاقة الإيجابية المباركة لها القدرة على شحن المحيط بطاقة بسكينة وحفظ وطرد وإبعاد لكل ماهو سىء وسلبى .. ولنا فى المساجد وأماكن العبادة خير دليل إذ أن فيها روحانية عالية بسبب هذا المحيط المشحون بالنور التى أحدثتها اهتزازات الصوت بالذكر والتلاوة .. ولعل فى هروب الشيطان وفراره وله ضراط من بيت تتلى فيه البقرة أو آية الكرسى دليل على أن هذه التلاوة توفر محيط إيجابى مشحون بالخير والبركة يستمر تأثيره على الشيطان ثلاث ليالٍ لايقرب فيه المكان .. فطبيعة اهتزاز الصوت ودرجته يستطيع أن يلتقطها الجنى لقربها من طبيعة اهتزازه .

بل أن الطفل الذى لايفهم والأصم الذى لايسمع يؤثر فيه كلام الله عبر تلك الاهتزازات المشحونة والتى تخترق هالته ( اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ الله "

يقول أحد البحّاث :

" تتصل الأذن الداخلية مع جميع أجزاء الجسم مثل القلب و الرئتين و الكبد و المعدة و الأمعاء، و لذلك فإن الترددات الصوتية تؤثر على أجزاء الجسم بالكامل "

حتى بعيداً عن الصوت فإن لهذه الحروف نورانية وطاقة ( بمعنى القدرة على التأثير ) عظيمة فى توفير الحفظ واستجلاب الشفاء إذا ماكتبت بمداد طاهر وعُلّقت ( على خلاف بين أهل العلم على جواز ذلك ) أو مُحيت بماء وشُربت أو اغتسل المريض بها .

فلنتلوا القرآن بتدبر وخشوع ولنعلم أن هذا الكلام ليس كلاماً عادياً وأنه شفاء لما فى الصدور والأبدان وأن يضعك فى محيط من الحفظ والرعاية والسكينة والطمأنينة بالتفصيل العلمى لما سبق (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا) .

دين الإسلام دين علم ..

(قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ)

فعندما نأتى بتفاسير علمية لهذه الأمور هذا مايزيدنا إلا قرباً من ربنا وتعبداً له بماشرع وحباً لتلاوة هذا الذكر الحكيم والعمل به .. لاكما يقول بعض العجزة عن البحث والفهم أصحاب الورع البارد أنها أمور محدثة تضر بالدين ..

هذا والله تعالى أعلى وأعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سعيد رشيد
مشرف قسم السيرة النبوية
مشرف قسم السيرة النبوية
avatar

0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: رد: أحسن الحديث كلام الله ( طاقة القرآن بين عالم وجاهل )   الخميس فبراير 15, 2018 1:44 pm

إنه كلام الله الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه تنزيل من حكيم حميد
بارك الله فيك شيخنا و جزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ناصر العريان
مدير / المنتدى
مدير / المنتدى
avatar

0 / 1000 / 100


مُساهمةموضوع: رد: أحسن الحديث كلام الله ( طاقة القرآن بين عالم وجاهل )   الجمعة فبراير 16, 2018 10:01 am

بارك الله فيك أخى الحبيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحسن الحديث كلام الله ( طاقة القرآن بين عالم وجاهل )
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منارة الرقاه الشرعيين :: القسم العام :: أكاديمية منارة الرقاه-
انتقل الى: